Destpê

 

Jînenîgarî

 

Berhem

 

Helbest

 

Gotar

 

Birûskên
Sînîyê

 

Wêne

 

Video

 

Têkilî

   

 

   









 






 

الجزم الهاربة

بمناسبة الهجوم التركي في شهر حزيران 1995 على كردسان الجنوبية، بحجة محاولة القضاء على مقاتلي حزب العمال الكردستاني ( ب.ك.ك. من كردسان تركيا ) المتواجدين في كردسان العراق .

الجزم الهاربة

مع أحلام ربيع مزهر

وخضرة منتشره

وأفق مسربل

بحمرة وصفرة...

وواد جنباته مهدرَ ة

بصخب لجين الماء

ورذاذه المنثور

بين الصخور والزهور

في أرض الأحلام منتشره

*  *  *      

وهناك .... في البعيد

شجرةً وارفة

وعتمة خفيفة

وغيمة منتشرة

فوق مساحة هادئة معافيه

وأناس قانعين

بأرضهم والساقية

بهمومهم المثقلةلها أكتافهم

بعد العافية...

مع صراخ الأولاد

للخبز

للعلم

ونقص العافية

*  *  *      

وعلى حين غرة

وفي زمن أصم...

خبت كلها...

لظهور بقع من أرديه

معها أزيز الرصاص

ودوي المدافع

وزعيق الغازيه...

وأرتال من الغزاة...

حاملين الموت على الجنبات

والدمارللإنسان والأرض الغافيه...

يريدون نعيب البوم

وغراب البين

للأطلال

كانت بالناس زاهيه...

*  *  *      

وفجأة انشقت السماء...

ومادت الأرض بهم...

كالهاوية...

وكان المردة...

لهم بالمرصاد...

والمنظار...

والحمم الغاشية...

يذيقونهم هول يوم البعث

بنارها الحاميه

تسمعهم مع الصراخ والنجدة للأم الحانيه...

فأنساهمهول الفجيعة

أحلام صباهم

في الحب

والشوق

وفي أرض كانت لهم سراباً

وهي مخضرة زاهية

مليئة أجوافها بالدرره

بنبعها الهدار بالخصب في المروج الشافيه

*  *  *      

وفي ليلة ليلاء...

لا ضجيج لهدير المجنزرات

ولا أنين لرياح السابحات

سرت بهم القوافل

في عتمة الليل

تعطي للهزيمة أخفافها

وللأرضالمحروقة أثقالها

وللفجاجسلاح القتل والغدر

الذي ناءت به أكتافها

فكانوا...

ذليلين...هاربين...مختفين

عن أعين أرض محروقة

ورجال كمدت أحشاؤهم

لقتل نساء

وتشريد أطفال برره...

وأشجار اقتلعتها

وأيادقذرة

وسواق وينابيع...

عكرتها...

سدتها...

سممتها، اعقاب جزم

بالكراهيةوالحقد منفجرة

يريدون...قطع دابر

فدرالية

وأكراد للحق والسلم

في كل زمان...

ثائرين مهره...

محمد ملا أحمد

قامشلي / 15 / 7 / 1995